كيف يؤثر الإجهاد على طول العمر لدينا اللوتس الأبيض

كيف يؤثر الضغط على طول العمر لدينا

الإجهاد هو بلا شك شيء سيواجهه أي كائن حي في مرحلة ما من حياته. هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل الشخص يشعر بالتوتر. إن القلق بشأن أشياء معينة تحدث في حياتنا يعد أيضًا سببًا للتوتر، وهذه حالة كان من المفترض دائمًا أن تسبب مشاكل صحية، ولكن لم نكتشف حتى الآن أن الأبحاث تلحق الضرر بالحمض النووي لدينا وتقلل من عمرنا.

ما الذي يسبب التوتر؟

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تسبب التوتر. يمكن أن نشعر بالتوتر بسبب مهنة صعبة ومتطلبة للغاية ويمكن أن نتعرض أيضًا للتوتر بسبب مرض في عائلتنا أو بسبب مشكلة المواجهة التي نواجهها مع شخص آخر. هذه بعض الأسباب الأكثر شيوعًا التي تجعل الأشخاص يعانون من التوتر.

الأضرار الناجمة عن التوتر

أظهرت أحدث الأبحاث التي أجريت حول هذا الموضوع أن التوتر يمكن أن يلحق الضرر بالحمض النووي لدينا إذا كانت مستويات التوتر مرتفعة لفترات طويلة من الزمن. عندما نتلف حمضنا النووي، فإننا نقصر عمرنا بشكل كبير، وهذا شيء كان مجرد تكهنات، ولكن ثبت الآن صحته.

هذا هو السبب الذي يجعل الأشخاص الذين يعملون في وظائف عالية الضغط مثل مراقبة الحركة الجوية يحصلون عادةً على أجور جيدة. لقد ثبت أن الأشخاص الذين يعملون في مراقبة حركة المرور يميلون إلى العيش حياة أقل، كما أنهم يميلون أيضًا إلى الإصابة بمشاكل صحية خطيرة في سن أصغر من الشخص العادي.

الإجهاد مسؤول أيضًا عن إصابتك بالمرض أكثر مما تمرض عادةً. أكبر مشكلة نواجهها مع التوتر هي ضعف نظام المناعة لدينا وهذا هو السبب الذي يجعلنا نلتقط بسهولة أي نوع من الفيروسات التي تأتي في طريقنا.

المفتاح هو تعلم كيفية إدارة التوتر

ربما لديك وظيفة مرهقة للغاية، ولكنك تميل إلى الاستمرار في التضحية بصحتك لأن الراتب جيد جدًا. ومع ذلك، عليك أن تسأل نفسك ما إذا كان أي مبلغ من المال يستحق الإضرار بصحتك على المدى الطويل. اسأل نفسك ما إذا كان الجلوس على جبل من الذهب يستحق المخاطر العديدة التي تأتي من نمط حياة مرهق للغاية.

تعلم كيفية الاسترخاء

أحد أكبر الأسباب التي تجعلنا نشعر بالتوتر الشديد في الحياة هو أننا نميل إلى أخذ كل شيء على محمل الجد. نحن ننشغل بالخوف من فقدان وظيفتنا أو القلق لأن لدينا فواتير يجب دفعها، وكل هذه الأشياء يمكن أن تبدأ في التراكم وتتسبب في تراكم مستويات أعلى من التوتر. هذا هو السبب الرئيسي وراء حاجتنا إلى الحرص على عدم الوقوع في عادة السماح للتوتر بأن يصبح جزءًا من حياتنا.

يمكننا أن نبدأ في التعود على التوتر ونبدأ في التعامل معه كجزء من روتيننا اليومي، لكن أجسادنا تتضرر أكثر فأكثر كل يوم، ويمكن أن يصل هذا إلى نقطة لا يمكن إصلاحها بشكل أساسي.

إن أسلوب الحياة الصحي مع اتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة سيسمح لنا بالحصول على نتائج أفضل بكثير في كل جانب من جوانب حياتنا. أفضل شيء في هذا هو أن مستويات التوتر لدينا ستنخفض أيضًا وسيكون جهاز المناعة لدينا قادرًا على التعامل مع أي مواقف مرهقة دون التعرض للخطر.

شرب شاي جياو غو لان والاستلقاء على حصيرة العلاج بالابر يمكن أن يساعد أيضًا في الحفاظ على التوتر بعيدًا.

خاتمة

الآن بعد أن عرفت مدى الضرر الذي يمكن أن يسببه التوتر، يجب أن تبدأ في إيلاء المزيد من الاهتمام للمواقف في حياتك التي يمكن أن تسبب مستويات أعلى من التوتر. سيسمح لك هذا باتخاذ الإجراءات والقيام بكل ما هو ضروري لتجنب تلك المواقف.